وضع حجر الأساس لمبنى الجامعة العربية المفتوحة في الكويت


المبنى المؤقت لفرع الجامعة العربية في الكويت

إحتفلت الجامعة العربية المفتوحة بوضع حجر الأساس لمبنى الجامعة العربية المفتوحة لمقرها الرئيسي وفرعها بالكويت بمنطقة العارضية، وذلك تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح وبحضور وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي د.موضي الحمود نيابة عن سموه، وبحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود.
هذا وقد تأسست الجامعة العربية المفتوحة في عام 2002 وقد تم اختيار دولة الكويت لاستضافة المقر الرئيسي للجامعة، واليوم للجامعة العربية المفتوحة سبعة فروع هي: فرع الكويت، فرع لبنان، فرع الأردن، فرع مصر، فرع البحرين، فرع سلطنة عمان، وفرع السعودية.
هذا وقد صرح مدير الجامعة العربية المفتوحة بالكويت د.إسماعيل تقي بأنه يتوقع أن يكون المبنى الرئيسي وفرع الجامعة بالكويت جاهزين للعمل واستقبال الطلبة بعد 17 شهرا، كما قال بأنه لن يتم الاستغناء عن المبنى الدراسي القديم الكائن في منطقة خيطان وذلك لقبول أكبر عدد ممكن من الطلبة، علما بأن عدد الطلبة المنتظمين دراسيا في الجامعة العربية المفتوحة فرع الكويت يبلغ أكثر من 5000 طالب.

المصادر:
جريدة الوطن.
جريدة الأنباء.

عن هذه الإعلانات

خبر وتعليق: الجامعة العربية المفتوحة في الكويت تدشن خدمة WiMAX بسرعة 4 MB


 

إحدى مختبرات الحاسوب

الخبر:
أعلن مسؤول وحدة تقنية التعليم والمعلومات في الجامعة العربية المفتوحة في الكويت الدكتور سيد محسن عن تدشين الجامعة تقنية جديدة لشبكة الإنترنت تعتمد على توفير خدمة (Wi-Max) داخل الحرم الجامعي بسرعة 4 ميغا لكافة الطلبة واعضاء هيئتها التدريسية والادارية، لافتا إلى أن الجامعة كانت توفرها سابقا بسرعة 512 كيلو بايت.
وقال الدكتور محسن أن “هذه الخدمة تعتمد على Wireless ولا تنقطع في أي حال من الأحوال حتى وإن تم قطع الكهرباء وخطوط الهاتف”، مشيرا إلى أن الجامعة تعمل حاليا على زيادة سرعة الإنترنت الأرضية بسرعة 16 ميغابايت بعد أن كانت 6 ميغابايت، وكذلك تطوير موقع الجامعة الرسمي بأحدث التقنيات والبرمجيات المزودة بخدمات الدفع عبر الإنترنت، ووضع كافة الأنظمة التي يحتاجها الطالب وعضو الهيئة الأكاديمية والإدارية.
وأضاف أن “الطالب سيجد كافة ما يحتاجه من خلال هذا الموقع دون عناء الذهاب والإياب من وإلى الجامعة”.

المصدر: جريدة الراي.

التعليق:
مع تقديري لوحدة تقنية التعليم بالجامعة وللدكتور محسن فإن الجامعة العربية المفتوحة فرع الكويت تقدم أسوأ خدمة إلكترونية عرفتها أي جامعة في العالم، إليكم الشواهد:

1. خدمة الإنترنت التي تقدمها الجامعة ليست فيها منة أو فضل، فهي مدفوعة من جيوب الطلبة، حيث يدفع كل طالب في كل فصل دراسي مبلغ 30 دينارا كويتيا تحت بند “رسوم تقنية”، ولمن يقول إن هذه الرسوم رمزية، فأقول له إن هذا المبلغ يعني أكثر من ربع مليون دينار كويتي في الفصل الدراسي الواحد.
2. نظام التعليم الإلكتروني المستخدم في الجامعة LMS أو Learning Management System نظام تعيس جدا مبني على أحد الحلول المجانية المتوفرة بالإنترنت، كما أنه يتعطل بشكر مستمر.
3. في الفصل الدراسي الحالي توقف هذا النظام لعدة أسابيع، لم نتمكن طوال فترة هذا التوقف من التواصل مع المشرفين الأكاديميين، تسليم الواجبات، معرفة التقويم الدراسي أو جدول اللقاءات الأكاديمية.
4. أغلب – إن لم يكن الكل – الحواسيب الموجودة في الجامعة العربية مصابة ببرمجيات ضارة كالفيروسات وبرمجيات تجسس ودعاية، لذلك لا نستطيع استخدامها فعليا.
5. أيضا هذه الحواسيب تحتوي على برنامج مراقبة يعمل بشكل خفي دون علم الطالب، وفي ذلك انتهاك صريح لخصوصية الفرد. استمر في القراءة